اهلا بك زائرنا الكريم في ""ظلال الرحمن"""
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
pubarab
pubarab

شاطر | 
 

 العراق ما بعد الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اختكم في الله



عدد الرسائل : 47
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: العراق ما بعد الحرب   الأحد أغسطس 23, 2009 7:16 pm

مقتبس
د.عائض القرني


بغض النظر عما جره العدوان الأميركي على العراق من دماء وأشلاء وخراب، لكن لأول مرة يخرج الشعب العراقي من زنزانة الطاغية لينظر إلى السماء ويستنشق الهواء، لأول مرة يخرج العراقيون من السجون والمعتقلات والأقبية، ويعود المشردون، ويتكلم الصامتون، ويضحك الباكون، ولأول مرة يخرج العراقي إلى الشارع ليصيح حتى يشبع صياحاً، ويحتج حتى يمتلئ احتجاجاً، بعد سنوات من الكبت والقهر والسحق، كان فيها كل عراقي تحت السوط عبداً مجلوداً، لا قيمة له ولا رأي ولا كلمة، كل عراقي كان عليه عراقي آخر ليتجسس عليه، ويعدَّ أنفاسه، ويرفع عنه التقارير، الآن يخرج العراقيون من قفص النذل التافه إلى فضاء العراق الرحب، ليشربوا من دجلة والفرات، وينشدوا ( أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكاً..) تحت ظلال النخيل الباسقات، وأنت ترى العراقيين يقفزون من زنزانتهم كأنك في حلم، أو تشاهد فلماً مدبلجاً، أو مسرحيَّةً خيالية، أين الصنم المسكون بالرعب والبطش ؟ أين الدكتاتور المنصوب باللعنة؟ أين فرعون النظام المتوج بالسخط؟ أين من حوَّل أبطال العراق إلى عبيد يسومهم سوء العذاب؟ أين من صادر الكلمة والعقل والدين والوطن؟ أين من قطع الرقبة واللسان والآذان؟ أين من بتر الرأس واليد والرجل؟ أين من عصا الرحمن، وخان الجيران، وحارب الكويت وإيران؟ أخذه الواحد الديان، (فبأي آلاء ربكما تكذبان) .

قبل أن نغتاب أمريكا الظالمة الآثمة الطاغية تعالوا نبصق على الصنم، تعالوا ندوس صورة الوحش صدام، تعالوا نشارك الشعب في لطم وجه العميل الذليل بالحذاء، تعالوا نتشفى بمصرع المخذول الجبان المدعو صدام حسين، تعالوا نسحب جثة المذكور على مشرحة التاريخ، ونشوي جمجمة الساقط على سفّود الشعب.



في سقوط صدام عبر:

منها أن عمر الظلم قصير، وأن الولاء بالحديد والنار زائف، وأن المخادعة تنهار من أول ضربة، وأن الشعوب تحبذ الأجنبي ولو كان شيطانًا على صاحب الدار الجزار الشرير، وأن سوط الجلاد سيسقط لتحيى الضحية، وأن المشانق منابر للمستضعفين يعلنون من عليها قدرة الإنسان على البقاء، وأن الطغاة سيذهبون وتبقى الأوطان، وأن الشعوب لا يمكن حفظها بطابور من العسكر ولا بفرقة من الجواسيس، من الدروس أن الظالم مهما ارتفعت عنقه، فإنها سوف تقصم بسيف الحق، ومهما طال رأسه فإنه سوف يُقطع بيد من الله حاصدة، إن غضب الشعوب قطرات من دموع الثكالى، وعرق الجوعى، ودماء المسحوقين، ولكنها في الأخير سيل جارف يدمدم عروش الطغاة.

لقد تحولت آهات السجناء وزفرات البؤساء في العراق إلى قنابل موقوتة، ذهبت بالطاغية وحاشيته، حيث لم يبك عليه أحد، ولم يأسف عليه أحد، ذهب إلى محرقة التاريخ، وسلة الإهمال، وذاكرة النسيان، ذهب بلا مجد ولا شرف، بعد أن عصى الرحمن، وقتل الإنسان، وخان الجيران، وباع الأوطان، ذهب بل سقط تحت أحذية الضعفاء والمساكين، ممن استأسد عليهم، ومارس ضدهم أبشع أنواع النكال، وكافة أشكال العذاب، انتهى بتماثيله وصوره، وقصائده، وبذخه، وغشه، ( فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين )، مات المدعو صدام حسين ولكن الله لم يمت، والعراق باق لم ينته، والشعب صامد لم ينهزم، احترق الرئيس المهيب القائد وزمرته: ( الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، فصب عليهم ربك سوط عذاب إن ربك لبالمرصاد ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العراق ما بعد الحرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hafooza :: منتدي القضية الفلسطينية والقضايا العربية :: القضايا الاسلامية والعربية-
انتقل الى: