اهلا بك زائرنا الكريم في ""ظلال الرحمن"""
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
pubarab
pubarab
pubarab

شاطر | 
 

 اغتيال الامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير المحب



عدد الرسائل : 67
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

مُساهمةموضوع: اغتيال الامل   السبت فبراير 14, 2009 4:31 am



عن طريق الهاتف الجوال – الذي تسبب في كثير من اللعنات- تعرفت على الشاب (تركي)، كان لطيفاً معي لأبعد الحدود، حديثه ساحر، صوته مدهش، يتقن أساليب ما يسمى بالحي، صرنا نتحادث هاتفياً بشكل يومي، كان يبدو صادقاً في حبه، بينما كنت أتلاعب بعواطفه ومشاعره، توطدت العلاقة بيننا، ولا يستطيع أحدنا أن يقضي يومه، أو جزءاً من يومه دون أن يحدث بيننا اتصال.


وذات ليلة اتصل بي (تركي) وبعد أن تجاذبنا أطراف الحديث في شتى المواضيع، مثل كل مرة، قال لي: أود أن أراك الليلة، فقلت له: إن الأمر ليس سهلاً، فترجاني أن أعمل ما في وسعي لكي يراني في نفس الليلة، وحاولت أن أعقّد الأمور حتى تستصعب عليه، فطلبت منه طلباً غريباً، أن يأتيني بشيء من المخدرات، أخبرني أنه لا يعرف شيئاً عنها، ولم يرها في حياته، فقلت له أن الأمر بسيط، سأعطيك تليفون أحد الأصدقاء فيدلك على من يدلك عليها، فتحضرها وتأتي لتراني على الطبيعة كما ترغب، وافق وأخذ رقم هاتف الشخص الوسيط، واتصل بالشخص الذي لديه (الممنوعات)، وطلب منه الحضور فوراً لأخذ ما يريد، وكان الموقع بعيداً على أطراف المدينة التي نسكنها، في إحدى المزارع النائية، غامر (تركي) وذهب إلى هناك، وأنا في انتظاره على أحر من الجمر، تأخر كثيراً عن موعده، وقلت: ربما هناك ازدحام في الطرق، أو أنه تأخر لدى صاحب (المعلوم)، وصرت أبحث له عن شتى الأعذار: ولكن حدثت الكارثة، فيبدو أنه كان يضع المخدر في جيبه، وعندما عبر إحدى نقاط التفتيش، ارتبك لدى طلب رجل الأمن الأوراق الثبوتية، فشك رجل الأمن في تصرفاته، وبدأ يفتش السيارة بعد أن أوقفها على جانب الطريق، وعند تفتيش جيبه عثر على كمية قليلة من المخدر، تم ضبطه واقتيد إلى السجن؛ توطئة لتقديمه للقضاء.


رغم ارتباكه وسهولة وقوعه في يد قوات الأمن، استطاع (تركي) أن يتصرف، حيث لم يشأ ذكر اسمي، وفضَّل عدم إقحامي في الأمر برمته، وقرر أن يواجه القضية بمفرده، فقال لهم: أحضرت هذا المخدر رغبة في تجريبه ومعرفة مفعوله؛ لأني أسمع من الناس كثيراً عن المفعول السحري لهذه النبتة، وقررت أن أجربها بنفسي، وذهبت إلى أحد البائعين، قابلني في البر وأعطاني هذه الكمية، وبذلك سجلت القضية تحت اتهام تعاطي المخدر، رغم أنه لم يتعاط شيئاً حتى تلك اللحظة.


أُدخل بموجبها السجن، فانهار والده عندما سمع النبأ الصاعقة، خصوصاً أنه كان يعاني من مرض السكري، فأصيب بجلطة، ولكن هوَّن الله عليه ذلك فتماثل للشفاء بعد المكوث بالمستشفى لعدة أيام، أما والدته فقد أغمي عليها وسقطت على الأرض، وتعبت نفسياً وجسدياً، وكذلك إخوته وأخواته، وأصيب هو الآخر بصدمة نفسية لما أصاب والديه بسبب تصرفه، ومكث بالسجن المدة المحددة، وتعب أهله نفسياً، وكانت معاناته هي الأكبر، وبرغم ذلك اتصل بي ليخبرني ما حدث.


أما أنا فقد ذهلت حين سماعي النبأ؛ لأن أخباره كانت منقطعة عني تماماً، وكان هاتفه النقال مقفلاً طيلة تلك الفترة، ولم أكن أعرف له رقماً غيره، وبعد سماعي الرواية تألمت كثيراً لما لاقاه بسببي، واعتذرت له، والآن ضميري يحاسبني على ذلك الفعل، ويؤنبني بشدة؛ فأنا تسببت في انحراف شاب في مقتبل العمر، ومرض والديه، وصدمة إخوانه، وضرر سمعته وضياع مستقبله، فهذه مأساة إنسانية تسببت فيها لعدم حسابي للأمور بطريقة صحيحة؛ لأني اتبعت الهوى والشيطان، ولم أستخدم الجوال بطريقة حضارية، ولا بمسؤولية فتركت لنفسي العنان حتى أوقعتني في شر الأمور ودمار شاب، ربما كان يبحث عن شريكة العمر فأغويته إلى طريق الضلال، والآن لم يقتصر الضرر عليه.. بل على أسرته كاملة، وعلى سمعته التي تلوثت في نظر الناس، رغم أنه لم يرد الانتقام مني، بل أخفى علاقته بي، ولم يشر إلي عند التحقيق معه، فأنا الآن معذبة لعدة أسباب، أولها الندم على التصرف من حيث المبدأ، وثانيها ما لحق بالشاب (تركي) وأسرته من ضرر معنوي، وكذلك ضميري الذي يمزقني من الداخل ويحاسبني على ما فعلت، مقابل أنه كان شهماً وتحمل مسؤوليته تجاه القضية، ولم يقل: إنني كنت السبب..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اغتيال الامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hafooza :: المنتدي الاسلامي :: القران الكريم والسنة النبوية-
انتقل الى: